Sunday, December 21, 2014
الاستثمار الزراعي
الاستثمار الزراعي

الاستثمار الزراعيبالرغم من الامكانيات الهائلة التي يتمتع بها السودان في مجاال الانتاج والاستثمار الزراعي ، فان قطاع الاستثمار الزراعي ياتي في مؤخرة الاستثمارات الاجنبية بالبلاد اذ يمثل نحو 3-4 % من اجمالي لاستثمارات الخارجية بالبلاد لما تشير اليه التقارير الرسمية . هذا خلل واضح في هيكل الاستثمارات الاجنبية بالسودان ، كما للسودان من مميزات في مجال الاستثمار الزراعي من جانب وحاجة السودان والمستثمرين الملحة للاستثمار الزراعي لمواجهة كافة المشاكل المرتبطة بنقص الغذاء في الاقليم وفي العالم من حولنا .

للسودان رؤي وتفسير لواقع الاستثمار الزراعي وللمستثمرين رؤي متقاطعة مع تلك الرؤي . السلطات السودانية تعتقد انها وفرت اجواء اجواء جاذبة للاستثمار بصورة عامة من خلال اصدار قانون تشجيع الاستثمار 1999م بتعديلاته ، الا ان المستثمرين وخاصة في القطاع الزراعي يرون ان المشكلة ليست في قانون تشجيع الاستثمار 1999م بتعديلاته ولكن بانزاله لواقع التطبيق العملي والتعقيدات الاجرائية المصاحبة لاستخراج التصديق النهائي واستلام الموقع لبداية العمل .

السلطات المعنية بامر الاستثمارات يؤكدون دوما انهم باذلون كل جهودهم لازالة اي معوقات تواجه المستثمرين وفي هذا الاطار فانها قامت امر النافذة الموحدة لاستكمال كافة الاجراءات الخاصة بتصاديق المشروعات الاستثمارية وهناك توجيهات عليا من المجلس الاعلي للاستثمار الذي يراسه السيد رئيس الجمهورية لكافة الجهات المعنية بشئون الاستثمار بالبلاد في المواقع المختلفة بتقديم كافة التسهيلات الممكنة للمستثمرين والاسراع بذلك في اقصر فترة ممكنة ، وباب المجلس الاعلي للاستثمار لتلقي اي شكاوي موضوعية من المستثمرين المحليين او من الخارج في اطار القانون المنظم واجراءاته التنفيذية له بالنسبة للاستثمارات وبرغم قناعتهم بان بنود قانون تشجيع الاستثمار 1999م بتعديلاته يعتبر جاذبا للاستثمار فانهم لا يمانعون في النظر لاي رؤي موضوعية من جانب المستثمرين الجادين لما يمكن تضمينها في قانون تشجيع الاستثمار ولوائحة لتسريع خطوات بدء واستكمال المشروعات الستثمارية .

في سبعينيات القرن الماضي استقطب السودان عددا كبيرا من المستثمرين للاستثمار في الزراعة وبصورة خاصة في القطاع المطري الالي ، كانت الاهداف الرئيسية لتشجيع الاستثمارات الكبري في القطاع الالي المطري كالاتي :

  1. استغلال موارد السودان الزراعية الكبيرة في القطاع الالي المطري لمصلحة السودان ولمصلحة المستثمرين .
  2. ان تساهم تلك الاستثمارات الزراعية الكبري في الاستثمار التنموي وتقديم بعض الخدمات الضرورية للسكان المحليين .

- أهدافنا تتمثل في تجاوز حاجز ضعف الانتاجيةفي قطاعنا الزراعي والمطري بصورة خاصة وتحسين نوعيته وتخفيض تكاليف الانتاج الزراعي بالسودان .


الاستثمار في القطاع المطري بالسودان :

80% من الانتاج الزراعي النباتي في العالم ياتي من القطاع المطري وقريب من هذة الحالة مصدر الانتاج الزراعية النباتي في العالم اجمع . الفرق في مستوي الانتاج الزراعي بين العالم المتقدم وبين الدول المتخلفة ياتي من مونالعالم المتقدم يستخدم التقانات الحديثة والمتطورة ولهم باع باع طويل في استدامة عطاء مواردهم الزراعية وتطبيق سياسه اقتصادية وقطاعية جاذبة للانتاج والاستثمار . نحو اكثر من 90% من الموارد الارضية الصالحة للزراعة في السودان توجد بالقطاع المطري ، وانتاجية المحاصيل فيه ضعيفة للغاية وكفاءة الانتاج متدنية لاسباب متعددة .

المصدر الرئيسي للمياه هو الامطار ، يتركز نشاط القطاع المطري الالي حاليا في الحزام المطري 400ملم – 800 ملم بالسهول الطينية الوسطي بالبلاد ، بينما القطاع المطري التقليدييتركز في اراضي القوز ذات الطبيعة الرمليه بغرب البلاد في كردفان الكبري ودارفور الكبري زحزل مشاريع الزراعة الاليه والاقليم الجنوبي .

أهم المحاصيل الزراعية النباتية في القطاع المطري بالسودان هي محاصيل الذرة والدخن ومحاصيل الحبوب الزيتية ، بجانب هذة المحاصيل فان القطاع المطري التقليدي تزرع فيه محاصيل اقتصادية وغذائية كالكركدي وحب البطيخ والبقوليات الصيفية .

حول الوديان يمارس المزارع التقليدي المطري زراعة المحاصيل البستانية من خضر وفاكهة وخلافه كما يربي بعض الانعام . هناك خطط في القطاع المطري لادخال محاصيل واعدة كلذرة الشامية والقوار .....الخ ، ووالتوسع في القطن المطري وزراعة القمح المطري في دارفور .

معظم الثروة الحيوانية والثروة النباتية بالسودان توجد بالقطاع المطري . التكامل بين الانتاج النباتي والحيواني بمشاريع القطاع الالي المطري بالبلاد مشروع مستقبلي واعد في القطاع لزيادة مردودات القطاع الاقتصادي والاجتماعي ، الانشطة الغابية المختلفة مشاريع في الافق لمشاريع تنموية وخدمية .

استقرار وتوطين منتجي القطاع الالي المطري بالقرب من مشروعاتهم وتقديم الخدمات الضرورية لهم وعلي مستوي القطاع المطري كله مشروعات تنموية في الاذهان .

الجدير بالذكر ان القطاع المطري بالسودان معروف بضعف البنيات التحتية الاساسية فيه وعلى رأسها الطرق السالكة طول العام ومصادر المياه ومراكز الخدمات الزراعية المساعدة للإنتاج الزراعي والصناعة التحويلية ذات الإرتباط بالإنتاج الزراعي في مواقع القطاع المختلفة مجال واسع للإستثمارات في هذا القطاع

تقانات حصاد مياه الامطار للاغراض المختلفة ومشروعاتها مجال جاذب للإستثمار مشروعات التكامل بين القطاع الآلي المطري و القطاع التقليدي المطري تتعدد فيها فرص الإستثمار الزراعي.

   المجال واسع للتوسع في الإنتاج المباشر إلى ما دونالحزام المطري 400ملم-800ملم ونحو الجنوب والغرب.الفرص كافية لأنشاء مشاريع رائدة لنظم زراعية حديثة ومتطورة توطئة لتبني مخرجاتها بواسطة منتجي القطاع المطري .

فرص الاستثمارات الزراعية الكبري لاتحصي ولاتعد فقط المطلوب التعامل مع القطاع المطري في اطار خصوصياته وفي هذا الاطار التنسيق مع كافة الجهات ذات الارتباطالمباسر بالقطاع المطري بالبلاد ، بدءاً باجهزة الدولة المعنية بالقطاع المطري وعلي راسها سلطات وزارات الزراعية والغابات المركزية والولائية والوزارات ذات الصلة والسلطات المسئولة عن الشئون الاقتصادية والمالية والاستثمار وسلطات الارصاد الجوي والمنتجين في القطاع لضمان نجاح الاستثمارات الزراعية الكبري في القطاع المطري .

هناك ضعف واضح في استخدام التقانات الحديثة في القطاع والحاجة ماسه لتوفير ونقل وتوطين التقانات الزراعية الحديثة ونظم انتاج زراعي متطور والميكنة الجزئية في القطاع الالي المطري ، بينما القطاع التقليدي المطري يعتمد علي معدات وادوات يدوية والاعتماد الكلي علي العمالة اليدوية .

هنالك محاولات بذلت لادخال التقنية الوسيطة عبر بعض مشروعات التنمية الريفية المتكاملة التي تم تنفيذها في القطاع التقليدي المطري لتحديث وتطوير الانتاج الزراعي في مجتمعات القطاع التقليدي المطري .

المشوار مازال طويلا لتغطية المساحات الشاسعة في القطاع المطري التقليدي .

القطاع التقليدي المطري بجانب تركيزه علي مناطق القوز في غرب البلاد والجنوب أنه يمارس بعض انشطتة الزراعية حول مشاريع القطاع الالي المطري في السهول الطينية الوسطي بولايات الثقل الزراعي المطري .

القطاع الالي المطري تتركز حاليا انسطته الانتاجية والاستثمارية في ولايات القضارف ، كسلا ، النيل الابيض ، سنار ، النيل الازرق ، حنوب كردفان واعالي النيل ، يوجد بعض جيوب القطاع الالي المطري في كل من ولايات الجزيرة ( خارج التخطيط ) ، شمال كردفان ، جنوب وغرب دارفور .

فشل الاستثمارات الزراعية الكبري وعجزها عن تحقيق اهدافها في القطاع الالي المطري في سبعينات القرن الحالي لانود تكراره والامل معقود في ان تدخل الاستثمارات الزراعية في القطاع المطري في المرحلة القادمة برؤية جديدة وبعزم وبارادة نافذة من طرفي الدولة والمستثمرين وان تساهم الاستثمارات الزراعية الكبري في كسر حاجز الكثير من المشاكل والمعوقات التي تواجه انطلاق القطاع المطري نحو زراعة متطورة مستدامة ، وهذا مقدور عليه اذا كان تعاملنا مع القطاع المطري بما يستحق من عناية ورعاية يعني توظيف موارده الزراعية الكبيرة لمصلحة الوطن والمستثمرين .

هذا القطاع المطري يبدو للكثيرين وكان الاستثمار فيه غير امن وغير مضمون ونحن نقول انه قطاع المستقبل للسودان اذا أُحسن التعامل معه وفق خصوصياته ومستحقاته من المعيناتت الاحتياجات والمدخلات واستصحبنا معنا التقانات الزراعية الحديثة والتخطيط العلمي السليم ومتابعة المستجدات اولا باول واتخذنا من التدابير اللازمة لتصويب المسار .

المستحقات كثيرة للسير علي درب انجاح الاستثمارات في القطاع المطري بالبلاد وعلي راساً تاتي :

الرؤية الشاملة والاستراتيجية لقضاء الانتاج الزراعي بالقطاع والعمل بتدرج موضوعي لاحداث النقلة النوعية والتحول الموجب في اداء القطاع وبناء كافة خططنا وبرامجنا علي قاعدة من المعلومات الصحيحة المعتمدة من متابعة لصيقة لمجريات الاحداث في القطاع والتدخل عند الضرورة ووجود ايجابي فاعل في الميدان مع الاستثمارات الزراعية في القطاع إشراقا وتشجيعا لها لتجويد الاداء وعونا لها لمزيد من الابتكارات والمبادرات التطويرية لترقية الاداء نموذجا متاحا يقتفي اثره الاخرون في القطاع المطري بالبلاد وتنداح افرازاتها الموجبة علي كامل اداء القطاع الزراعي بالسودان .


مجالات وفرص الاستثمار الزراعي باقاليم وولايات السودان المختلفة :

مجالات وفرص الاستثمار الزراعي وافرة ومتعددة ولابد من توافر الارادة الفاعلة او المقدرة الكاملة لتوفير معينات الاستثمار الزراعي بمقاديرها وفي مواعيدها المطلوبة لمن له الرغبة الجادة في الاستثمار الزراعي بالسودان .. لابد للمستثمر ان يكون من الذين يعون تبعات الاستثمار وفي القطاع الزراعي بصفة خاصة وكل احتمالاته من ربح وخسارة ومخاطرة ، ويحسن اعتبارها ووضعها في حساباته عند القدوم للاستثمار ، كما عليه الاعتماد علي التخطيط السليم ودقة التنفيذ والمتابعة والتقويم والتصويب عند اللزوم ،، يستدعي ذلك ايضا خطط وبرامج بديلة للرجوع اليها عند الضرورة لمواجهة المستجدات .

موضوع هام للغاية يكون علي الدوام في البال ، أن للزراعة مواعيد في كل مراحل الانتاج وان تجاوز تلك المواعيد يعني مردود سلبي للنشاط الزراعي باكمله ونتائجه ان كان التجاوز كبيرا ...

لابد من اعطاء اعتبار خاص بتوفير التمويل الزراعي بمقاديره وفي مواعيده ووجود عمالة علي كافة المستويات ذات كفاءة عالية ومستقره ومحفزة للقيام بدورها باقتدار لادارة شئون المشروع الزراعي اداريا وفنيا شرط نجاح لتحقيق اهداف المشروع الاستثماري .

اهداف المشروع ينبغي ان تكون واقعية وغير مستحيلة وغير ضعيفة في ذات الوقت والرؤية واضحة للوصول اليها ولابد من استصحاب نظم الانتاج الحديث والتقانات الزراعية المتطورة في العمليات الانتاجية المتوفرة محليا والمستقدمة والمعتمدة في ظروف السودان .

يستحسن وجود مزرعة تجريبية بالمشروع لمواصلة البحث التجريبي والتطبيقي لتقانات زراعية مستخدمة في المشروع والعمل علي معالجة اي افرازات سالبة حادثة او محتملة من خلال تطبيق التقانات الزراعية ايا كان نوعها بالمشروع كما انه من الضروري الاستعانة بخدمات علماء مراكز البحوث الزراعية في مثل هذة المزارع التجريبية وفي اداء انشطة المشروع الزراعي .

هذه مقدمة ضرورية لكافة المستثمرين بكل تبعاتها واحتياجاتها ومستحقاتها المادية والمالية والمعنوية .

ناتي بعد ذلك للحديث عن الي اين يتجه المستثمر من الولايات للاستثمار الزراعي ومجالات وفرص الاستثمار في كل ولايات السودان بصورة عامةالذي يحتاج لبعض التفاصيل والتدقيق ويتم استكمالها عند قيام المستثمر بزيارات ميدانية استطلاعية لولايات السودان المختلفة والسلطات الولائية في الزراعة والاستثمار ستكون عند حسن الظن لتسهل مهمة المستثمرين في توفير معلومات اضافية وتوضيح اولويات واسبقيات مشروعات التنمية والاستثمار في كل ولاية ليتم الاختيار للمشاريع بتوازن بين تلك الاسبقيات ورغبة المستثمرين لتحقيق المصلحة المشتركة المستهدفة وليعلم المستثمرين ان السيادة الوطنية علي موارد السودان الطبيعية والزراعية تظل محفوظة لدي اهل السودان وهي متاحة للمستثمرين لاستفلالها بكفاءة ورشد وان حقوق السيادة علي تلك الموارد الزراعية محفوظة لاهل وحكومة السودان، ومن حقوقهم المشروعة حجبها عن المستثمرين غير الملتزمين بضوابط الاستثمار المنصوص عليها في اتفاق الطرفين .

السلطات السودانية سعيدة باتاحة مواردها الزراعية المتنوعة للاستثمار لتحقيق مصلحة مشتركة للطرفين بضوابط ملزمة ، نامل ان يعي كل طرف دوره كاملاً ونقول ان موارد السودان موزعة علي كل ولايات السودان للانتاج النباتي والحيواني مع تركيز بعض المجالات في بعض الاقاليم والولايات في القطاعين المروي والمطري .

الاستثمار الزراعي اما انتاج مباشر لسلعة او خدمة او استثمار تنموي في مجال الخدمات الزراعية المساعدة للانتاج الزراعي او تحسين للبنية التحتية .

التصنيع الزراعي مجال مشترك بين الزراعة والصناعة إذ ان القطاع الزراعي يمثل اللبنة الاولي لازدهار الصناعة في البلاد .

الموقع العام للمشاريع الزراعية :

 

 

مجالات وفرص الاستثمار الزراعي بولاية الخرطوم :

ولاية الخرطوم ولاية حضرية وسوق كبير للمنتجات الزراعية محليا وخارجا ، فاولويات الاستثمار الزراعي هي في مجال انتاج وتسويق الخضر والاعلاف وتسمين وتربية الحيوانات للسوق المحلي والخارجي ومشروعات المنتاجات الحيوانية ، وتوفير مدخلات الانتاج الزراعي بمختلف انواعه والتجارة فيها ، واستزراع الاسماك والبيوت الزجاجية المحمية لانتاج الخضر في غير مواسمها الزراعية ، والاستثمار في خدمات الصادر من الانتاج الزراعي والاستثمار في مجال التبريد والحفظ للمنتجات النباتية ، وتمتاز ولاية الخرطوم بوضع افضل في البنية التحتية اللازمة لانجاح الاستثمارات الزراعية .

بعض المشاريع المقترحة للاستثمار في ولاية الخرطوم :

 

 

مجالات وفرص الاستثمار الزراعي بولاية الجزيرة :

تمتاز بقربها من ولاية الخرطوم وبوسائل ربطها بها ، والمجالات المتاحة تشمل :

استقدام وتوطين نظم زراعية حديثة وتقنيات زراعة متطورة لتحديث وتطوير الانتاج الزراعي بمشروع الجزيرة ومشاريع الطلمبات الخاصة بالاضافة الي الاستثمار في مجال مراكز الخدمات الزراعية المساعدة للانتاج الزراعي ومشروعات ادخال الحيوان في دورة مشروع الجزيرة والمشاريع الخاصة والمروية بالولاية وادخال وسائل الري الحديثة بهدف ترسيد ورفع كفاءة الري بمشروع الجزيرة .

مشروعات التصنيع الزراعي بالولاية تشكل مجالا للاستثمار فيها وعلي راسها المنتجات النباتية ، صناعة الزيوت ، تاهيل وتشغيل المصانع المتوقفة ، صناعة الفحم من سيقان القطن ، الاليات والمعدات الزراعية ومراكز صيانتها وتدريب وتاهيل العمالة الفنية اللازمة لتشغيل تلك الالات والمعدات الزراعية وكذلك مشروع زراعة الاحزمة الشجرية في مشروع الجزيرة وكذلك الاستثمار في المتجات الحيوانية والزيوت .

بعض المشاريع المقترحة للاستثمار في ولاية الجزيرة :

 

 

مجالات وفرص الاستثمار الزراعي بولاية سنار :

الاستثمار في الولاية يمكن ان يتركز في انتاج الموز وتسويقه ، كهربة مشاريع الطلمبات بالولاية وتاهيل بنيات الري وتحديث وتطوير نظم الانتاج الزراعي وادخال نقانات زراعية حديثة ومتطورة في القطاع مجال واسع للاستثملر ، بالاضافة لمشروع زراعة الاحزمة الشجرية وادخال الحيوان في دورة القطاع الالي المطري ، وتحسين البنية التحتية من طرق سالكة ومصادر مياه وانتشار مراكز للخدمات الزراعية مجال يتسع للاستثمار الزراعي في القطاع المطري بالولاية .

مجالات وفرص الاستثمار الزراعي بولاية النيل الأزرق :

في القطاع المروي المجال واسع للإستثمار في الثروة السمكية ومشروات الإستثمار في الإنتاج البستاني ، اما في القطاع المطري فتحديث وسائل الإنتاج الزراعي وتطويرها وزراعة الاحزمة في مشاريع القطاع الالي ، ادخال الحيوان في دورة المشاريع الالية وتجارة العسل وادخال تقانات حديثة في انتاجه ، مشروعات تحسين البنية التحتية وعلي راسها الطرق السالكة طول العام ، مصادر المياة ، انشاء مراكز الخدمات المساعدة للانتاج الزراعي تاتي علي راس المشروعات الاستثمارية في القطاع المطري ، الصناعات الخشبية ومنتجات الغابات مجال واعد للاستثملر فيه .

 

مجالات وفرص الاستثمار الزراعي بولاية النيل الابيض :

الاستثمار الزراعي في مجال انتاج وتسويق الخضر وتحديث الانتاج الزراعي وتطويره في مشاريع الطلمبات وكهربتها وتجميعها ، والاستثمار في مجال الخدمات الزراعية وانشاء مراكز لها وتاهيل بنيات الري بتلك المشاريع تاتي علي راس مشروعات الاستثمارات الزراعية في القطاع المروي ، اما القطاع المطري فادخال الحيوان في دورة المشاريع الالية المطرية ومشروعات البنية التحتية في القطاع المطري .

مجالات وفرص الاستثمار الزراعي في كردفان ودارفور الكبري :

هاتان الولايتان في غرب البلاد وهي مناطق تركيز الزراعة التقليدية المطرية في البلاد بجانب الاقليم الجنوبي وحول مشاريع الزراعة الالية المطرية في السهول الطينية الوسطي ، الاستثمار الزراعي في هاتين الولايتين ينبغي ان يتركز في تحسين البنية التحتية من طرق ومصادر مياة ومراكز خدمات بالاضافة الي مشروعات الثروة الحيوانية بمختلف انواعها ، مشروعات التنمية الريفية المتكاملة في هاتين الولايتين نكوذج طيب لتحديث وتطوير الزراعة في القطاع التقليدي المطري ، مشروعات اقامة السدود وتقانات حصاد المياه والتوسع في الوديان الطينية الكبري بغرب البلاد للانتاج الزراعي التقليدي المطري ودعم مقدرات الزراعة التقليدية المطرية والتمويل المطري وانشاء مواعين للمخزون الاستراتيجي من السلع الزراعة هي من مشروعات الاستثمار الزراعي في ولايات الغرب الكبري ، زراعة اراضي الالقردود والنقعة ومحاولات وضعها تحت الانتاج الزراعي المطري بصورة رئيسية ايضا من مشروعات الاستثمار الزراعي بغرب البلاد ، التوسع في استخدام التقنية الوسيطة في الزراعة التقليدية المطرية مجال اخر للاستثمار الزراعي ، دراسة كافة مشروعات التنمية التي تمت بالقطاع التقليدي والتاكد من نجاحها او فشلها مجال هام للاستفادة من الدروس في مجال تحديث وتطوير مناطق الزراعة التقليدية ، فتح المراحيل وطرق الماشية التقليدية التي اتي الزمان عليها واصبحت بؤرة من بؤر النزاع بين المزارعين التقليديين والرحل مجال جديد لخلق الاستقرار في مناطق القطاع التقليدي المطري .

بعض المشاريع المقترحة للاستثمار :

مجالات وفرص الاستثمار الزراعي االمشترك بولايتي نهر النيل والولاية الشمالية :

بطبيعة الولايتين فانهما يعتبران بستان السودان الواعد ، عليه يجب ان يركز الاستثمار الزراعي علي الانتاج البستاني ، زراعة القمح ، البقوليات ، التوابل والنباتات الطبية والعطرية ليس فقط علي الشريط الضيق علي ضفتي النيل وانما ايضا في اراضي التروس العليا التي تقول عنها سلطات الولاية الشمالية انها وحدها حوالي 14 مليون فدان صالحة للزراعة وفي ذلك مجال واسع للاستثمار فيها ، فقط ربما الامر يحتاج الي بعض الاستصلاحات البسيطة في تلك الاراضي والسعي لإستغلال المياه الجوفيه التي اوضحت الدراسات العالمية انها موجودة بكمية كبيرة بتلك المناطق وربما يحتاج الامر للتاكد من صلاحيتها وامكانية استغلالها والسعي لتحديث وسائل الري التقليدية ، والتجارب البحثية اوضحت ان انتاج السكر من محصول البنجر في الولاية الشمالية محصول واعد حقاً .. إعادة الحيوان لدورة المشاريع الزراعية بالاقليم ، البنيات التحتية التي علي راسها السدود والطرق البرية الرابطة لاطراف الولاية بمركزها في دنقلا والخرطوم بنيات هامة لتشجيع الاستثمار بالاقليم ، بالاضافي الي شبكة الاتصالات التي تربط ارجاء الاقليم بالخرطوم وخارجها ، سيكون الاستثمار الزراعي بالاقليم الشمالي بداية الثورة للقطاعات الاخري والطرق لبناء وتعمير الاقليم الشمالي في كل الاتجاهات .

بعض المشاريع المقترحة للاستثمار بالولاية الشمالية :

 

مجالات وفرص الاستثمار الزراعي بولاية سنار :

الاستثمار في الولاية يمكن ان يتركز في انتاج الموز وتسويقه ، كهربة مشاريع الطلمبات بالولاية وتاهيل بنيات الري وتحديث وتطوير نظم الانتاج الزراعي وادخال نقانات زراعية حديثة ومتطورة في القطاع مجال واسع للاستثملر ، بالاضافة لمشروع زراعة الاحزمة الشجرية وادخال الحيوان في دورة القطاع الالي المطري ، وتحسين البنية التحتية من طرق سالكة ومصادر مياه وانتشار مراكز للخدمات الزراعية مجال يتسع للاستثمار الزراعي في القطاع المطري بالولاية .

مجالات وفرص الاستثمار الزراعي بولاية النيل الأزرق :

في القطاع المروي المجال واسع للإستثمار في الثروة السمكية ومشروات الإستثمار في الإنتاج البستاني ، اما في القطاع المطري فتحديث وسائل الإنتاج الزراعي وتطويرها وزراعة الاحزمة في مشاريع القطاع الالي ، ادخال الحيوان في دورة المشاريع الالية وتجارة العسل وادخال تقانات حديثة في انتاجه ، مشروعات تحسين البنية التحتية وعلي راسها الطرق السالكة طول العام ، مصادر المياة ، انشاء مراكز الخدمات المساعدة للانتاج الزراعي تاتي علي راس المشروعات الاستثمارية في القطاع المطري ، الصناعات الخشبية ومنتجات الغابات مجال واعد للاستثملر فيه .

 

مجالات وفرص الاستثمار الزراعي بولاية النيل الابيض :

الاستثمار الزراعي في مجال انتاج وتسويق الخضر وتحديث الانتاج الزراعي وتطويره في مشاريع الطلمبات وكهربتها وتجميعها ، والاستثمار في مجال الخدمات الزراعية وانشاء مراكز لها وتاهيل بنيات الري بتلك المشاريع تاتي علي راس مشروعات الاستثمارات الزراعية في القطاع المروي ، اما القطاع المطري فادخال الحيوان في دورة المشاريع الالية المطرية ومشروعات البنية التحتية في القطاع المطري .

مجالات وفرص الاستثمار الزراعي في كردفان ودارفور الكبري :

هاتان الولايتان في غرب البلاد وهي مناطق تركيز الزراعة التقليدية المطرية في البلاد بجانب الاقليم الجنوبي وحول مشاريع الزراعة الالية المطرية في السهول الطينية الوسطي ، الاستثمار الزراعي في هاتين الولايتين ينبغي ان يتركز في تحسين البنية التحتية من طرق ومصادر مياة ومراكز خدمات بالاضافة الي مشروعات الثروة الحيوانية بمختلف انواعها ، مشروعات التنمية الريفية المتكاملة في هاتين الولايتين نكوذج طيب لتحديث وتطوير الزراعة في القطاع التقليدي المطري ، مشروعات اقامة السدود وتقانات حصاد المياه والتوسع في الوديان الطينية الكبري بغرب البلاد للانتاج الزراعي التقليدي المطري ودعم مقدرات الزراعة التقليدية المطرية والتمويل المطري وانشاء مواعين للمخزون الاستراتيجي من السلع الزراعة هي من مشروعات الاستثمار الزراعي في ولايات الغرب الكبري ، زراعة اراضي الالقردود والنقعة ومحاولات وضعها تحت الانتاج الزراعي المطري بصورة رئيسية ايضا من مشروعات الاستثمار الزراعي بغرب البلاد ، التوسع في استخدام التقنية الوسيطة في الزراعة التقليدية المطرية مجال اخر للاستثمار الزراعي  ، دراسة كافة مشروعات التنمية التي تمت بالقطاع التقليدي والتاكد من نجاحها او فشلها مجال هام للاستفادة من الدروس في مجال تحديث وتطوير مناطق الزراعة التقليدية ، فتح المراحيل وطرق الماشية التقليدية التي اتي الزمان عليها واصبحت بؤرة من بؤر النزاع بين المزارعين التقليديين والرحل مجال جديد لخلق الاستقرار في مناطق القطاع التقليدي المطري .

بعض المشاريع  المقترحة للاستثمار :

 

 

بعض المشاريع المقترحة للاستثمار بولاية نهر النيل :

 

مجالات وفرص الاستثمار الزراعي بولاية كسلا :

الاعتقاد السائد انه سيتركز علي الانتاج البستاني وتاهيل دلتا القاش لتحديث الانتاج الزراعي وتطويره وتاهيل بنيات الري بالدلتا في القطاع المروي ، اما في القطاع المطري فالاتجاه سيكون لاعادة تخطيط الزراعة خارج التخطيط وهي سيدة الموقف في ولاية كسلا وتطوير وتحديث الانتاج في القطاع المطري وتنظيم وفتح المراحيل ، زراعة الاحزمة الشجرية في القطاع الالي المطري وادخا الحيوان في دورة المشاريع الالية المطرية وتحسين البنية التحتية وتامين احتياجات الولاية من السلع الزراعية .

 

مجالات وفرص الاستثمار الزراعي بولاية البحر الاحمر :

يكون التركيز في الثروة السمكية وتحسين بيئة الزراعة التقليدية المطرية وتوفير معينات الحياة فيها وتنظيم حركة الحيوانات وتوفير الخدمات البيطرية لها وتامين احتياجات الغذاء لمواطن الولاية من داخل الولاية ومن خارجها ، مشروع دلتا طوكر من المشروعات الزراعية الهامة بالولاية ، وعليه فانه من المتوقع ان يشهد مشروع طوكر الكثير من التحديث والتطوير في مجال الانتاج الزراعي المختلط ودلتا طوكر مهيأ ان يكون مركزاً للزراعة العضوية بالسودان .

 

مجالات و وفرص الإستثمار الزراعي بولاية القضارف :

 ولاية القضارف هي مخزن السودان لإنتاج القطاع الآلي المطري بالسودان و إنتاجها الموسمي من الذرة والسمسم هو مقياس الترمومتر للانتاج المطري بالسودان ولذلك فمشروعات الاستثمار الزراعي ستكون في مجال تجويد الاداء وتوفير ونقل نظم زراعة حديثة للانتاج وتقانات زراعية متطورة لتحديث الانتاج الزراعي ، مشروعات توسيع قاعدة محاصيل الانتاج الزراعي بالقطاع المطري بالولاية هي من المشروعات الاستثمارية الواعدة ، تحسين البنية التحتية ، زراعة الاحزمة الشجرية وتعميمها بكافة المشاريع الالية المطرية ، ادخال الحيوان في دورة المشاريع والتوسع في انتاج التقاوي المحسنة لكافة المحاصيل المطرية ومراكز الخدمات الزراعية وتخطيط الزراعة خارج التخطيط والتركيز علي الانتاج الراسي هي راس المشروعات الاستثمارية بالولاية .

حصاد المياة في مشروعات الاستثمار الزراعي مشروع حيوي ، مشروعات المنتجات الغابية من الغابات المحجوزة ومن تنفيذ مشروع الاحزمة الشجرية بالمشاريع الالية ومن القطاع الغابي خارج هذه المنظومة بالولاية فيها مجال واسع للاستثمار ، فتح المراحيل والطرق التقليدية لحركة الرعاة شمالا وجنوبا ، ولاية القضارف والقطاع المطري فيها والمشروعات الاستثمارية فيها يمكن ان تكون نموذجا للمشروعات الاستثمارية والصناعية المرتبطة بالقطاع الزراعي في باقي ولايات السودان ذات الثقل في الانتاج الزراعي المطري في القطاع المطري الالي .

تتفاوت الولايات في حظها من الخصوصية للاستثمار الزراعي وكذلك في حظها من الخدمات الاساسية ومن البنية التحتية وفربها منها ولذلك يتيح قانون تشجيع الاستثمار 1999م بتعديلاته للسلطات الولائية لتقديم بعض الحوافز التشجيعية لجذب استثمارات وخاصة الاستثمارات التنموية في الولايات الفقيرة في الخدمات البنية التحتية او البعيدة من مراكز تواجدها .

كل الذي ذكر من مجالات وفرص لكافة ولايات السودان في الاستثمار هي معالم في الطريق وعلي يقين ان الزيارات الاستطلاعية للمستثمرين للولايات وافادات السلطات الولائية الرسمية ستضيف الكثير من المشروعات الاستثمارية الزراعية تتفق مع طبيعة وخصوصية كل ولاية ، الوقت مناسب والحاجة ماسة لتعاون الجميع لادارة واعية لشئون الاستثمارات الزراعية بالسودان والشراكة الذكية بين المستثمر والدولة والقطاع الخاص مجال وطريق امن للانتاج والاستثمار الزراعي .

 
nashraaaaa
nashra6

الشراكات الإستراتيجية

الشراكات الإستراتيجية

بناء القدرات

بناء القدرات

التقانات الحديثة

التقانات الحديثة

التمويل الأصغر

التمويل الأصغر

الطرق الزراعية

الطرق الزراعية

الإستثمار الزراعي

الإستثمار الزراعي

التصنيع الزراعي

التصنيع الزراعي

رفع الإنتاجية

رفع الإنتاجية